منتدي ماي بال الغزاوي
أهلا ً وسهلا ً بك زائرنا \ زائرتنا فى منتديات أصدقاء معا ًنتمنى لك قضاء أطيب الأوقات في منتدانا الراقي ويشرفنا انضمامك لاسرتنا أسرة أصدقاء معا ً والمتابعة معنا

مع تحيات **ادارة المنتدى**

منتدي ماي بال الغزاوي

منتدي للصداقة يتم فيه عرض المواهب والبرامج وأقسام كتيرة ومتنوعة ونتمنى من الله ان ينال اعجابكم ويشرفنا انضمامك معنا
 
الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصوردخول
اهلا وسهلا بكل زوارنا الكرام ونتمنى ان ينال اعجابكم المنتدى وان تقضوا فيه أوقات ممتعة ورائعة ونرجوا منكم التسجيل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
عاشقة فتح
 
نغم الحياة
 
بنت غزة
 
ابراهيم
 
لحن الحياة
 
عاشق فلسطين
 
الذيب المجروح
 
ابن القسام
 
ميدو مشكلنجي
 
المواضيع الأخيرة
» طريقة سهلة لسرقة الايميل وبدون برامج ادخل وجرب
الأحد يوليو 10, 2011 3:06 pm من طرف فؤش

» معنى كلمة (رمضان)
الأحد أغسطس 22, 2010 6:10 pm من طرف الذيب المجروح

» الاعجاز العلمي والنفسي في الصوم
الأحد أغسطس 22, 2010 6:08 pm من طرف الذيب المجروح

» ثلاثين دعاء لتلاثين يوم في رمضان
الأحد أغسطس 22, 2010 6:07 pm من طرف الذيب المجروح

» قبل ان تشرق شمس رمضان
الأحد أغسطس 22, 2010 6:05 pm من طرف بنت غزة

» أفكار جديدة للاستعداد لرمضان هذا العام
الأحد أغسطس 22, 2010 6:03 pm من طرف بنت غزة

» كيف نقضي رمضان
الأحد أغسطس 22, 2010 6:01 pm من طرف بنت غزة

» حتى لا نخسر رمضان
الأحد أغسطس 22, 2010 6:00 pm من طرف بنت غزة

» رمضان في داكرة التاريخ
الأحد أغسطس 22, 2010 5:59 pm من طرف بنت غزة

دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تصويت

شاطر | 
 

 فضائل الاشهر الثلاثة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 251
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/06/2009
العمر : 21
الموقع : رفح

مُساهمةموضوع: فضائل الاشهر الثلاثة   الأحد أغسطس 08, 2010 4:49 pm

فضائل الأشهر الثلاثة

1 ـ شهر رجب
2 ـ شهر شعبان
3 ـ شعر رمضان
تأليف
محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي

الشيخ الصدوق (قده)

تحقيق واخراج
ميرزا غلام رضا عرفانيان

ـــــــــــــ

مطبعة الآداب ـ النجف الأشرف

===============

( 2 )

حقوق الطبع محفوظة للمؤلف
الطبعة الأولى

1396 هـ

===============

( 3 )

بسم الله الرحمن الرحيم


أللهم إنا نحمدك على ما هديتنا إلى فضائل نعمك وندعوك أن تتواصل أفضل صلواتك على محمد أشرف رسلك الذي بعثته بأكمل كتبك إلى الثقلين من عبادك وعلى خلفائه المعصومين الهادين إلى العمل بما يرضيك واللعن على أعدائهم إلى يوم لقائك .
وبعد فمما أحسبه من حسن حظي وأعده من سعادتي إطلاعي على السفر الكريم « كتاب فضائل الاشهر الثلاثة رجب . شعبان : رمضان » لرئيس المحدثين ومحيي مع الم الدين شيخ الحفظة ووجه الطائفة المستحفظة عماد الدين أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي الخراساني الرازي طيب الله ثراه ووجدته أصلا من أصول الطائفة في الحديث ومشتملا على الدرر والزهور من فضائل الشهور ومغيبا في خبايا الدهور كاد أن يغيب عنهم كغياب النور عن المعمور فاردت إحيائه ابتغاءا لمرضاة الله عز وجل فاستنسخته أولا عن نسخة العالم العامل الشيخ شير محمد الهمداني حيث انها كتبت بيد أهل الفن وصححت وقوبلت عدة مرات بيده رحمه الله مع النسخ المتعددة المصححة وجعلتها الاساس ثم قابلتها مع نسخة خطية حسنة لمكتبة المغفور له آية الله الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء وقابلتها في الجملة مع النسختين الخطيتين الأخريين الجيدتين احداهما لمكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) في النجف تحت الرقم 872 | 5 والثانية لمكتبة استادنا العظيم آية الله العظمى السيد محسن الطباطبائي الحكيم فما كانتا بحسب الترتيب وتعداد الأحاديث إلا على غرار الاسس

===============

( 4 )

ثم عرضتها على المجاميع الأصلية وبعض الاصول الأولية لاحاديثنا المروية عن الأئمة (عليهم السلام) ككتاب بحار الأنوار ووسائل الشيعة ومستدركه ومصباح المتهجد والاقبال ومجالس الصدوق وثواب أعماله وغيرها فرأيت لهذا الاساس مؤكدات ومؤيدات كثيرة منها يستكشف كشفا قطعيا ان ما بأيدينا هو نفس ما بشر به الصدوق نفسه في موارد ثلاثة من كتابه من لا يحضره الفقيه (1) وأحال إليه فيها وذكره في كتابه الخصال (2) خصوصا بملاحظة ما شهد به الشيخ الحر ( ره ) في مقدمة وسائل الشيعة من أن كتاب فضائل رجب وفضائل شهر رمضان للصدوق ( ره ) ونسبته إليه متواترة حيث التزم فيها ( المقدمة ) قبل ذكره فهرست أسماء الكتب المعدود فيها هذا الكتاب ( فضائل الأشهر الثلاثة ) : أنه لا ينقل في الوسائل إلا من الكتب المعول علها التي لا تعمل الشيعة إلا بها ولا ترجع الا إليها وأنه ينقل فيه من كتب معتمدة من مؤلفات الثقات الأجلاء كلها متواتر النسبة إلى مؤلفيها لا يختلف العلماء ولا يشك الفضلاء فيها وأنه لا ينقل فيه عن كتب غير معتمة أو ثبت ضعفا أو ضعف مؤلفيها عنده وصدر عنه نحو ذلك في خاتمة الوسائل في الفائدة الرابعة وذكر في أمل الآمل ( القسم الثاني طبع النجف 1385 هـ الصفحة 284 ) كتب الصدوق الواصلة إليه وعد فيها : كتاب فضائل رجب . كتاب فضائل شعبان كتاب فضائل شهر رمضان .
وذكر العلامة الكبير المغفور له الحاج الشيخ آقا بزرك الطهراني ( قده ) في الذريعة الجزء 16 ص 252 في وصف الكتاب ما لفظه : فضائل الأشهر
____________
(1) الجزء الأول طبع النجف 1378 هـ ص 56 و 58 و 62 .
(2) في الأبواب الخمسة عشر تحت عنوان : ثواب من صام يوما من رجب .
===============

( 5 )

الثلاثة للشيخ الصدوق أبي جعفر محمد القمي 381 م ينقل عنه شيخنا النوري في كتبه يوجد في تبريز في موقوفة الحاج السيد علي الايرواني وكان عند المجلسي وينقل عنه في البحار ونسخه عتيقة عند الشيخ الميرزا أبي الهدى ابن الميرزا أبي المعالي ابن الحاج الكلباسي في النجف واستنسخ منها نسخ أخرى وهو في ثلاثة أجزاء : فضائل رجب وفضائل شعبان وفضائل رمضان وكل منها كتاب مستقل مختصر كما أحال إلى كل واحد منها الشيخ الصدوق في كتاب الصوم من كتابه « من لا يحضره الفقيه » معبرا عنه بكتاب فضائل رجب وكتاب فضائل شعبان وكتاب فضائل شهر رمضان ، لكن لاختصارها واجتماع الابواب الثلاثة في مجلد واحد اشتهر الجميع باسم واحد يعني : « فضائل الأشهر الثلاثة » انتهى ما هو المقصود نقله عن الذريعة .
والروايات المودعة فيه وان لم يكن كلها صحيحا على الاصطلاح الخاص بل فيها ما هو ضعيف السند عند الجميع إلا ان الاستناد الى تلك في مقام العمل رجاءا وانقيادا لا بأس به كما عليه العلماء لا سيما بالنظر إلى أن لها مؤيدات بل مؤكدات كثيرة واردة من طرق أخرى في مجموعات علمائنا رضوان الله تعالى عليهم كما يشاهد ذلك من يراجع الجوامع الحديثية ككتاب الوافي ووسائل الشيعة ومستدركه وبحار الانوار وغير ذلك .
ونحن إذ وفقنا لاحياء هذه الثمرة بطبعها لأول مرة فنحمد الله ونشكره على الهداية :
وحيث أني أروي الروايات الواصلة عن المعصومين (عليهم السلام) ـ منها روايات هذا الكتاب ـ بواسطة طرقي المتصلة إلى أصحابهم ( ره ) فأرى من المناسب الحاف بالتشرف والتعظيم هنا تسجيل صور جملة من الاجازات التي أجزت بها للنقل والاجازة من قبل أساتذتي ومشايخي آيات الله العظام أعلى الله كلمتهم وفي ذلك أيضا أسوة بالقدوة الكرام فهاكموها :

===============

( 6 )

===============

( 7 )



===============

( 8 )

===============

( 9 )



===============

( 10 )

===============

( 11 )



===============

( 12 )

===============

( 13 )

مع المؤلف ( قده ) في كلمات موجزة متواضعة


انه نادرة الدهر ونابغته بين أقرانه الاعلام في علوم الحديث والفقه والكلام الصدو المطلق أبو جعفر ابن بابويه الفقيه القمي الشيخ المقدام .
كيف لا : من كان وجوده المبارك عطاءا من الله جل شأنه بدعاء الحجة ولي الأمر عليه الصلاة والسلام :
كيف لا : من كانت جهوده من يوم قدره الله سبحانه إلى يوم يعلمه منشأ لاحياء التراث الاسلامي ونشر آثار خلفاء الله في أرضه من المعارف الدينية المسعدة .
كيف لا : من صنف والف نحوا من ثلاثمائة كتاب على ما في فهرست الشيخ الطوسي رحمه الله .
كيف لا : من أدرك برحلاته إلى مختلف البلاد أكثر من مأتين وخمسين شيخا أخذ منهم آلافا من الأحاديث المروية عن الأئمة المعصومين (عليهم السلام) في الاعتقادات والاحكام . . .
وقد ترجمه بجوانب شؤنه جمع من المترجمين الفضلاء باقلامهم الرشيقة وأجمع من الكل ما طبع في مقدمة كتابيه : من لا يحضره الفقيه طبعة النجف 1377 هـ ومعاني الاخبار طبعة تهران 1379 هـ والحق أن شيخنا المترجم بين نظرائه فوق ما تحوم حوله أية عبارة مادحة .
هتف به ناموس الولادة فاستهل في غصن من غصون العشر الأول من المأة الرابعة الهجرية ( على أغلب الظن أنه في 306 هـ ) :
وهتف به نداء الحق جل وعلا في 381 هـ‍ قدست نفسه الزكية ورحمة الله ورضوانه عليه .

وأنا المحتاج الى رحمة ربه الرحمن
ميرزا غلام الرضا عرفانيان

===============

( 14 )

===============

( 15 )

كتاب
فضائل شهر رجب للشيخ الصدوق
رئيس المحدثين ابي جعفر محمد بن علي
ابن الحسين بن موسى بن بابويه القمي
رضى الله عنه يعد من
اصول الحديث
للامامية اعلى الله
كلمتهم


===============

( 16 )

===============

( 17 )

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله أجمعين .
1 ـ أخبرنا أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه رضى الله عنه قال : حدثنا محمد بن ابراهيم بن اسحاق الطالقاني قال : حدثنا أحمد بن محمد الكوفي الهمداني مولى بني هاشم قال : حدثنا علي بن الحسن ابن علي بن فضال عن أبيه عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) قال : من صام أول يوم من رجب رغبة في ثواب الله عز وجل وجهت له الجنة ومن صام يوما في وسطه شفع في مثل ربيعة ومضر ومن صام في آخره جعله الله من ملوك الجنة وشفعه في أبيه وأمه وإبنه وإبنته وأخيه وعمه وعمته وخاله وخالته ومعارفه وجرانه وإن كان فيهم مستوجب للنار (1) :
2 ـ حدثنا عبد الرحمن بن محمد بن خالد البلخي قال : حدثنا عمر ابن محمد بن درستويه الفارسي قال : حدثنا حماد بن أبي سليمان عن أنس ابن مالك قال : سمعت النبي (صلى الله عليه وآله) يقول : من صام يوما من رجب ايمانا واحتسابا جعل الله تبارك وتعالى بينه وبين النار سبعين
____________
(1) أورده الشيخ الحر ( ره ) في وسائل الشيعة عن المجالس وكتاب فضائل رجب وعيون أخبار الرضا (عليه السلام) ـ كلها للصدوق ـ في كتاب الصوم الباب السادس والعشرون من أبواب الصوم المندوب الحديث السابع ( الجزء 7 من الطبعة الحديثة ص 351 ) .
===============

( 18 )

خندقا عرض كل خندق ما بين السماء إلى الأرض (1) .
3 ـ حدثنا محمد بن أحمد السناني قال : حدثنا محمد بن أبي عبد الله الكوفي قال : حدثنا موسى بن عمران النخعي عن عمه الحسين بن يزيد عن علي بن سالم عن أبيه (2) قال : دخلت على الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) في رجب وقد بقيت أيام فلما نظر إلي قال لي يا سالم هل صمت في هذا الشهر شيئا قلت لا والله يا بن رسول الله ( ص ) قال لي : لقد فاتك من الثواب ما لا يعلم مبلغه إلا الله عز وجل إن هذا الشهر قد فضله الله ( 3 ) وعظم حرمته واوجب للصائمين فيه كرامته قال : قلت له يا بن رسول الله فان صمت مما بقى شيئا هل أنال فوزا ببعض ثواب الصائمين فيه ؟ فقال يا سالم : من صام يوما من آخر هذا الشهر كان ذلك أمانا له من شدة سكرات الموت وأمانا له من هول المطلع وعذاب القبر ومن صام يومين من آخر هذا الشهر كان له بذلك جواز على الصراط ومن صام ثلاثة أيام من آخر هذا الشهر أمن يوم الفزع الاكبر من أهواله وشدائده واعطى
____________
(1) أخرجه صاحب الوسائل فيه عن المجالس وعن كتاب فضائل رجب في الباب 26 من أبواب الصوم المندوب الجزء 7 ص 350 و 351 الحديث 6 وفيه : عبد الرحمن بن محمد بن حامد عن محمد بن درستويه الفارسي عن عبد الرحمن بن محمد بن منصور عن أبي داود الطيالسي عن شعبة عن حماد بن أبي سليمان عن أنس قال : سمعت . . .
(2) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : عن علي بن أبي طالب عن أبيه ، وكذا في نسخة مكتبة أمير المؤمنين ( ع ) والصحيح علي بن سالم كما في المتن وهو : علي بن أبي حمزة البطائني :
(3) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين : قد فضله الله .
===============

( 19 )

براءة من النار (1) :
4 ـ حدثنا محمد بن ابراهيم بن اسحق قال : حدثنا عبد العزيز بن يحيى البصري قال : حدثنا المغيرة بن محمد قال : حدثنا جابر بن سلمة قال : حدثنا حسن بن حسين عن عامر السراج عن سلام الجعفي عن أبي جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) قال : من صام من رجب يوما واحدا من أوله أو وسطه أو آخره أوجب الله له الجنة وجعله معنا في درجاتنا « درجتنا (2) » يوم القيامة ومن صام يومين من رجب قيل له : استأنف فقد غفر لك ما مضى ومن صام ثلاثة أيام من رجب قيل له : غفر لك ما مضى وما بقى فاشفع لمن شئت من مذنبي اخوانك وأهل معرفتك ( مغفرتك ) ومن صام سبعة أيام من رجب اغلف عنه أبواب النيران السبعة ومن صام ثمانية أيام من رجب فتحت له أبواب الجنان الثمانية فيدخلها من أيها شاء (3) .
____________
(1) أورده في الوسائل الجزء 7 ص 351 الحديث 8 عن المجالس وعن كتاب فضائل رجب وفي المجالس طبعة النجف المجلس 4 ص 13 الحديث 6 :
(2) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين : في درجتنا :
(3) أورده في الوسائل الجزء 7 ص 350 عن المجالس وفضائل رجب الحديث 5 .
والحديث في المجالس المجلس الثاني . وفي الوسائل حسين بن حسن كما في السند التالي وفيه أيضا سلام الخثعمي عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر (عليه السلام) والظاهر أن ما في المتن وهو سلام الجعفي هو الصحيح لا الخثعمي ولا النخعي كما في السند الآتي وهذا هو سلام بن المستنير الجعفي وذلك أن الشيخ الطوسي ( قده ) لم يعد غير في أصحاب الباقر (عليه السلام) في رجاله .
===============

( 20 )

5 ـ حدثنا محمد بن ابراهيم بن اسحق قال حدثنا عبد العزيز بن يحيى قال : حدثنا المغيرة بن محمد قال : حدثني جابر بن سلمة قال : حدثني الحسين بن الحسن عن عامر السراج عن سلام النخعي قال : قال أبو جعفر محمد بن علي (عليهما السلام) : من صام سبعة أيام من رجب اجازه الله على الصراط واجازه ـ أجاره ـ (1) من النار وأوجب له غرفات الجنان (2) .
6 ـ حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال : حدثنا محمد بن الحسن الصفار عن أحمد بن أبي عبد الله البرقي عن القاسم بن يحيى عن جده الحسن بن راشد قال : قال الصادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) : لا تدع صيام يوم (3) سبعة وعشرين من رجب فانه اليوم الذي نزلت فيه النبوة على محمد (صلى الله عليه وآله) وثوابه مثل ستين شهرا لكم (4) :
7 ـ حدثنا أبي قال : حدثني سعد بن عبد الله قال حدثني أحمد بن
____________
(1) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) : أجاره بالراء المهملة وكذا في النسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) ونسخة مكتبة كاشف الغطاء ( ره )
(2) رواه المجلسي ( ره ) في بحار الأنوار الجزء 97 من الطبعة الحديثة الصفحة 34 عن كتاب فضائل الأشهر الثلاثة للصدوق ( قده ) ولم ينقله عن غيره ولا أنا ظفرت به في سائر المصادر فهو من مختصات هذا الكتاب :
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء حذفت كلمة : يوم .
(4) أخرجه في وسائل الشيعة الجزء 7 من الطبعة الحديثة ص 329 الحديث 1 عن الكافي والفقيه وثواب الأعمال والتهذيب وفي ص 357 عن الاقبال الحديث 26 :
===============

( 21 )

الحسين بن ( عن ) (1) الصقر عن أبي الطاهر محمد بن حمزة بن اليسع عن الحسن بن بكار الصيقل عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) قال : بعث الله محمدا لثلاث ليال مضين من رجب فصوم ذلك اليوم كصوم سبعين عاما قال سعد بن عبد الله : كان مشايخنا يقولون : ان ذلك غلط من الكاتب وذلك انه ثلاث ليال بقين من رجب (2) .
8 ـ حدثنا محمد بن الحسن قال : حدثنا الحسن بن الحسين بن عبد العزيز المهتدي (3) عن سيف بن المبارك عن أبي الحسن (عليه السلام) قال : ان نوحا (عليه السلام) ركب السفينة أول يوم من رجب فامر من معه أن يصوموا ذلك اليوم وقال : من صام ذلك (4) تباعدت عنه النار مسيرة سنة ومن صام سبعة أيام أغلقت عنه أبواب النيران السبعة ومن صام ثمانية
____________
(1) وفي نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) ، كلمة عن أيضا موجودة لكن اصالة لا بدلا وكذا في نسخة مكتبة كاشف الغطاء إلا أن في الوسائل ذكر كلمة ( ابن ) ولم يذكر كلمة ( عن ) صلا وكذا في بحار الانوار الجزء 97 من الطبعة الحديثة ص 37 وفي ص 36 أثبت كلمة ( عن )
(2) أخرجه في الوسائل عن ثواب الاعمال في الباب 15 من أبواب الصوم المندوب الحديث الثاني من الجزء 7 ص 329 وقال : وفي كتاب فضائل رجب بالاسناد مثله وذكر كلام سعد التهى يقول ميرزا غلام الرضا عرفانيان : من هذا الكلام وشبهه مما مضى ويأتي يعلم اعتبار كتاب فضائل الأشهر الثلاثة ( هذا الذي بين يديك ) وانه نفس كتاب الصدوق ( رضي الله عنه ) الذي ذكر اسمه وارجع إليه في كتابيه الخصال والفقيه كما ذكرنا في المقدمة .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : النهدي .
(4) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : ذلك اليوم .
===============

( 22 )

أيام فتحت له الجنان الثمانية ومن صام خمسة عشر يوما أعطى مسألته (1) ومن زاد زاده الله (2) .
9 ـ وحدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد قال : حدثنا (3) محمد بن الحسن الصفار قال : حدثنا أحمد بن (4) محمد بن عيسى قال : حدثنا أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي عن ابان بن عثمان عن كثير النوا عن أبي عبد الله (عليه السلام) إن نوحا ركب السفينة اول يوم من رجب فأمر من معه أن يصوموا ذلك اليوم وقال : من صام ذلك اليوم تباعدت عنه
____________
(1) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : مائه وفي نسخة مكتبة أمير المؤمنين مسألته كما في الخصال وهنا :
(2) أورده في الوسائل الجزء 7 ص 348 عن الفقيه مسندا وعن المقنع مرسلا وعن ثواب الاعمال والخصال مسندا وعن مصباح المتهجد للشيخ الطوسي ( ره ) مرسلا وعن الامالي لابنه مسندا في كتاب الصوم الباب 26 من أبواب الصوم المندوب ، الحديث 1 ، أقول : هذا الحديث بطرقه المختلفة في الكتب المذكورة في ذيله زيادة ونقيصة وأما صدره إلى مسيرة سنة فكالحديث التاسع الآتي متفق عليه كما أنه عينا مذكور في أمالي الشيخ الطوسي ( ره ) بسند معتبر عن كثير النوا المجلس 2 ص 43 طبعة النجف 1384 وذيله هكذا : ومن زاد على ذلك زاده الله قال : وفي اليوم السابع والعشرين منه نزلت النبوة فيه على رسول الله (صلى الله عليه وآله) ، ومن صام هذا اليوم كان ثوابه ثواب من صام ستين شهرا .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : أحمد بن محمد بن الحسن الصفار وكذا في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) .
(4) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء حذف : أحمد بن ، والصحيح اثباته كما في أمالي الطوسي ( ره ) الجزء الأول ص 43 طبعة النجف .
===============

( 23 )

النار مسيرة سنة (1) .
10 ـ حدثنا محمد بن الحسن قال : حدثنا الحسن بن الحسين بن عبد العزيز المهتدي (2) عن سيف المبارك عن أبيه عن أبي (3) الحسن (عليه السلام) قال : رجب نهر في الجنة أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل من صام يوما من رجب سقاه الله من ذلك النهر (4) .
11 ـ وبهذا الاسناد قال : قال أبو الحسن (عليه السلام) : رجب شهر عظيم يضاعف الله فيه الحسنات ويمحو فيه السيئات ومن صام يوما من رجب تباعدت عنه النار مسيرة سنة ومن صام ثلاثه أيام وجبت له الجنة (5) .
____________
(1) أخرجه في الوسائل في كتاب الصوم الباب 26 من أبواب الصوم المندوب عن كتاب فضائل رجب وكذا الحديث المذكور قبله وبعده ، راجع ذيل التعليقة في ص 22 الرقم ـ 2 ـ .
(2) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : النهدي وأيضا فيها : سيف ابن المبارك وكذا في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : عن علي بن الحسين رجب نهر . . . وكذا في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) :
(4) أخرجه في الوسائل الجزء 7 ص 348 عن الفقيه والمقنعة والمصباح في الباب 26 من أبواب الصوم المندوب الحديث 3 وهو موافق لما في ثواب الاعمال سندا ومتنا وذكره الشيخ ( ره ) في التهذيب الجزء الرابع ص 306 .
(5) أخرجه في الوسائل عن الفقيه وكتاب فضائل رجب وثواب الأعمال في الحديث 4 من الباب 26 من أبواب الصوم المندوب من الجزء 7 ص 350 وفي ثواب الأعمال ص 49 كما في البحار ج 97 ص 37 مسيرة مأة سنة .
===============

( 24 )

12 ـ حدثنا محمد بن اسحاق بن احمد الليثي قال : حدثنا محمد بن الحسين الأزدي قال : حدثنا أبو الحسن (1) علي بن محمد بن علي المقرى قال : حدثنا الحسن بن المروزي عن أبيه عن يحيى بن عباس قال : حدثنا علي بن عاصم قال : حدثنا أبو هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري قال . قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) : ألا ان رجب شهر الله الاصم وهو شهر عظيم وانما سمى الاصم (2) لانه لا يقارنه شهر من الشهور عند الله عز وجل حرمة وفضلا وكان أهل الجاهلية يعظمونه في جاهليتها فلما جاء الاسلام لم يزدد (3) إلا تعظيما وفضلا الا وان رجب ( شهر الله ) وشعبان شهري وشهر رمضان شهر أمتي ألا ومن صام من رجب يوما ايمانا واحتسابا استوجب رضوان الله الاكبر وأطفى صومه في ذلك اليوم غضب الله عز وجل واغلق عنه بابا من أبواب النار ولو أعطى ملاء الارض ذهبا ما كان بافضل من صومه ولا يستكمل اجره بشيء من الدنيا دون الحسنات إذا اخلصه لله عز وجل وله إذا أمسى دعوات (4) مستجابات ان دعى شيئا في عاجل الدنيا أعطاه الله والا ادخر له من الخير أفضل ما دعى به داع من أوليائه وأحبائه وأصفيائه ومن صام من رجب يومين لم يصف الواصفون من
____________
(1) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين أبو الحسين :
(2) وفي وسائل في ذيل الحديث 10 من الباب 20 من أبواب الصوم المندوب من الجزء 7 ص 381 : وسمى شهر رجب الأصب لأن الرحمة تصب على امتي فيه صبا ويقال : الاصم لأنه نهى فيه عن قتال المشركين وهو من الشهور الحرام :
(3) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) : لم يزد .
(4) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : عشرة دعوات .
===============

( 25 )

أهل السموات (1) والأرض ماله عند الله من الثواب والكرامة وكتب له من الأجر مثل أجور عشرة من الصادقين في عمرهم بالغة أعمارهم ما بلغت ويشفع يوم القيامة في مثل (2) ما يشفعون فيه ويحشرهم في زمرتهم حتى يدخل الجنة ويكون من رفقائهم ومن صام من رجب ثلاثة أيام جعل الله بينه وبين النار خندقا أو حجابا طوله مسيرة سبعين عاما ويقول الله عز وجل له عند افطاره : لقد وجب حقك علي ووجبت لك محبتي وولايتي أشهدكم يا ملائكتي اني قد غفرت له ما تقدم من ذنبه وما تأخر . ومن صام من رجب أربعة أيام عوفي من البلايا كلها من الجنون والجذام والبرص وفتنة الدجال واجبر من عذاب القبر وكتب له أجور أولى الالباب والتوابين الاوابين واعطي كتابه يمينه (3) في أوائل العابدين ومن صام من رجب خمسة أيام كان حقا على الله عز وجل أن يرضيه يوم القيامة وبعث يوم القيامة ووجهه كالقمر ليلة البدر وكتب له عدد رمل عالج حسنات وأدخل الجنة بغير حساب ويقال له تمن على ربك ما شئت ومن صام من رجب ستة أيام خرج من قبره ولو جهه نور يتلألأ أشد بياضا من نور الشمس وأعطى سوى ذلك نورا يستضئ به أهل يوم الجمع القيامة (4) وبعث من الآمنين (5) حتى يمر على الصراط بغير حساب
____________
(1) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : السماء .
(2) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : القيامة في مثل .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : بيمينه .
(4) الظاهر أن في النسخة هنا تقديما وتأخيرا والصحيح : أهل الجمع يوم القيامة ، كما في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) ونسخة مكتبة كاشف الغطاء .
(5) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : في الآمنين .
===============

( 26 )

ويعافي عقوق الوالدين وقطيعة الرحم ومن صام من رجب سبعة أيام فان لجهنم سبعة أبواب يغلق الله لصوم كل يوم بابا من أبوابها وحرم الله جسده على النار :
ومن صام من رجب ثمانية أيام فان للجنة ثمانية أبواب يفتح له بصوم كل يوم بابا من أبوابها ويقال له : أدخل من أي أبواب الجنان شئت ومن صام من رجب تسعة أيام خرج من قبره وهو ينادي لا إله إلا الله ولا يصرف وجهه دون الجنة وخرج من قبره ولوجهه نور يتلألأ لأهل الجمع حتي يقولوا هذا (1) نبي مصطفى وان أدنى ما يعطى أن يدخل الجنة بغير حساب ومن صام من رجب عشرة أيام جعل الله عز وجل له جناحين أخضرين منضومين بالدر والياقوت يطير بهما على الصراط كالبرق الخاطف إلى الجنان وابدل الله سيئاته حسنات وكتب من المقربين القوامين لله بالقسط وكانه عبد الله عز وجل الف عام قائما صابرا محتسبا .
ومن صام أحد عشر يوما من رجب لم يواف يوم القيامة عند ربه أفضل ثوابا منه الا من صام مثله أو زاد عليه ومن صام من رجب اثنا (2) عشر يوما كسى يوم القيامة حلتين خضراوين من سندس واستبرق يجير (3) بهما لو دليت حلة منهما إلى الأرض لاضاء ما بين شرقها وغربها وصارت الدنيا اطيب من ريح المسك ومن صام من رجب ثلاثة عشر يوما وضعت له يوم القيامة مائدة من ياقو ت أخضر في ظل العرش قوائمها من در (4)
____________
(1) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : أهذا :
(2) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) : أثني :
(3) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) ويحبر :
(4) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : درة
===============

( 27 )

أوسع من الدنيا سبعين مرة عليها صحاف الدر والياقوت في كل صفحة (1) سبعون الف لون من الطعام لا يشبه اللون اللون ولا الريح الريح فيأكل منها والناس في شدة شديدة وكرب (2) عظيمة .
ومن صام من رجب أربعة عشر يوما أعطاه الله (3) من الثواب مالا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر من قصور الجنان التي بنيت بالدر والياقوت ومن صام خمسة عشر يوما وقف يوم القيامة موقف الآمنين فلا يمر به ملك ولا رسول ولا نبي إلا قال : طوبى لك أنت آمن مشرف مقرب (4) مغبوط محبور ساكن الجنان .
ومن صام من رجب ستة عشر يوما كان في أوائل من يركب على دواب من نور يطير بهم في عرصة الجنان إلى دار الرحمن .
ومن صام (5) سبعة عشر يوما وضع له يوم القيامة على الصراط سبعون الف مصباح من نور حتى يمر على الصراط بنور تلك المصابيح إلى الجنان يشيعه (6) الملائكة بالترحيب والتسليم .
ومن صام من رجب ثمانية عشر يوما زاحم ابراهيم في قبة (7) في
____________
(1) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) : صحفة وهو الصحيح كما في نسخة مكتبة كاشف الغطاء ونسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) .
(2) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) : كربة .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء ، حذفت لفظة : الله .
(4) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : أنت أمن مشرق أو مغرب .
(5) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) : صام في رجب :
(6) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : تشيعه .
(7) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : في قبته وكذا في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) .
===============

( 28 )

جنة الخلد على سرر الدر والياقوت .
ومن صام من رجب تسعة عشر يوما بنى الله له قصرا من لؤلؤ رطب بحذاء قصر آدم وابراهيم (1) في جنة عدن فيسلم عليهما ويسلمان عليه تكرمة وايمانا بحقه وكتب له بكل يوم يصوم منها كصيام الف عام :
ومن صام من رجب عشرين يوما فكأنما عبد الله عز وجل عشرين الف عام ومن صام من رجب احدى (2) وعشرين يوما شفع يوم القيامة في مثل ربيعة ومضر كلهم من أهل الخطايا والذنوب .
ومن صام من رجب اثنين وعشرين يوما نادى مناد من السماء ابشر يا ولي الله من الله بالكرامة العظيمة ومرافقة الذين أنعم الله عليهم من من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا . ومن صام من رجب ثلاثة (3) وعشرين يوما نودى من السماء طوبى لك يا عبد الله نصبت قليلا ونعمت طويلا طوبى لك إذا كشف الغطاء عنك وافضيت الى جسيم ثواب ربك الكريم وجاورت الخليل في دار السلام .
ومن صام من رجب أربعة وعشرين يوما إذا نزل به ملك الموت يرى له في صورة شاب عليه حلة من ديباج أخضر على فرس من أفراس الجنان وبيده حرير أخضر ممسك بالمسك الاذفر وبيده قدح من ذهب مملوء من شراب الجنان فسقاه إياه عند خروج نفسه فهون عليه سكرات الموت ثم يأخذ روحه في تلك الحريرة فيفوح منها رايحة يستنشقها أهل سبع
____________
(1) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : زيادة : (عليهما السلام) .
(2) في نسخة مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) : أحدا .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : ثلاثا وهو غلط والصحيح ما في المتن .
===============

( 29 )

سماوات فيظل في قبره ريان ويبعث من قبره ريان حتى يرد حوض النبي (صلى الله عليه وآله) .
ومن صام من رجب خمسة عشرين يوما فانه إذا أخرج من قبره يلقاه سبعون الف ملك بيد كل منهم لواء من در وياقوت ومعهم طرائف الحلي والحلل فيقولون يا ولي الله التجأت إلى ربك فهو من أول الناس دخولا في جنات عدن مع المقربين الذين رضى الله عنهم ورضوا عنه وذلك الفوز العظيم .
ومن صام من رجب ستة وعشرين يوما بنى الله له في ظل العرش مأة قصر من در وياقوت على رأس كل قصر خيمة حرير من حرير الجنان يسكنها ناعما والناس في الحساب .
ومن صام من رجب سبعة وعشرين يوما وسع الله عليه القبر مسيرة أربعمائة الف عام وملاء (1) جميع ذلك مسكا وعنبراً .
ومن صام من رجب ثمانية وعشرين يوما جعل الله عز وجل بينه وبين النار سبع خنادق كل خندق ما بين السماء والأرض مسيرة خمسمائة عام : ومن صام من رجب تسعة وعشرين يوما غفر الله له ولو كان عشارا ولو كانت امرأة فاجرة فجرت سبعين مرة بعدما أرادت به وجه الله تعالى والخلاص من جهنم يعفر الله لها :
ومن صام من رجب ثلاثين يوما نادى مناد من السماء يا عبد الله أماما مضى فقد غفر لك فاستأنف العمل فيما بقى وأعطاه الله في الجنان كلها في كل جنة أربعين مدينة وفي كل اربعون (2) الف الف قصر في
____________
(1) في نسخة مكتبة السيد الحكيم ( ره ) : ملا
(2) في نسخة مكتبة امير المؤمنين ( ع ) : في كل مدينة أربعون .
===============

( 30 )

كل قصر أربعون الف الف بيت في كل بيت اربعون الف الف مائدة من ذهب على كل مائدة اربعون الف الف قصعة في كل قصعة أربعون الف الف لون من الطعام والشراب لكل طعام وشراب من ذلك لون على حدة في كل بيت اربعون الف سرير من ذهب طول كل سرير الف ذراع في الفي ذراع (1) على كل سرير جارية من الحور عليها ثلاثمائة الف ذوابة من نور يحمل كل ذوابة منها الف الف الف (2) وصيفة يغلقها (3) بالمسك والعنبر إلى أن يوافيها صائم رجب هذا لمن صام شهر رجب كله (4) ،
قيل يا نبي الله فمن عجز عن صيام رجب لضعف أو لعله كانت به أو امرة غير طاهرة يصنع ماذا ؟ لينال ما وصفت قال : يتصدق في كل يوم برغيف على المساكين والذي نفسي بيده إنه إذا تصدق بهذه الصدقة فينال ما وصفت واكثر ، انه لو اجتمع جميع الخلائق على أن يقدروا قدر ثوابه من أهل السموات والأرضين ما بلغوا عشر ما يصيب في الجنان من
____________
(1) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء كررت جملة في الفي ذراع .
(2) في ثواب الأعمال ثنيت لفظة الف ولكن في النسخ ثلثت كما هنا .
(3) في نسخة مكتبة كاشف الغطاء : يغلفها :
(4) أورده في الوسائل الجزء 7 ص 352 مختصرا وملخصا عن المجالس وثواب الأعمال وكتاب فضائل رجب إلى هنا ( أعني قوله : رجب كله ) في الحديث 9 من الباب 26 من أبواب الصوم المندوب والبقية أوردها عنها وعن مصباح المتهجد في الحديث الأول من الباب 27 من تلك الأبواب ص 358 وذكره المنصف في المجالس المجلس 80 وفي ثواب الأعمال ص 32 كما هنا وفي عباراته فيهما وفي الوسائل اختلاف وزيادة ونقصان غير كاشف عن تعدد المتن .
===============

( 31 )

الفضائل والدرجات قيل يا رسول الله (صلى الله عليه وآله) : فمن لم يقدر على هذه الصدقة يصنع ماذا ؟ لينال ما وصفت قال : فيسبح الله عز جل كل يوم من رجب إلى تمام ثلاثين يوما بهذا التسبيح مأة مرة : سبحان الاله الجليل سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له سبحان الأعز الأكرم سبحان من لبس العز وهو له أهل :
13 ـ حدثنا المظفر بن جعفر بن المظفر العلوي السمرقندي قال : حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود العياشي عن أبيه قال : حدثنا الحسين بن إشكيب عن محمد بن علي الكوفي عن أبي جميلة المفضل بن صالح عن أبي رمحة الحضرمي قال : سمعت جعفر بن محمد بن علي (عليه السلام) يقول : إذا كان يوم القيامة نادى مناد من بطنان العرش أين الرجبيون فيقوم اناس يضئ وجوههم لأهل الجمع على رؤسهم تيجان الملك مكللة بالدر والياقوت مع كل واحد منهم الف ملك عن يمينه والف ملك عن يساره يقولون هنيئا لك كرامة الله عز وجل يا عبد الله ، فيأتي النداء من عند الله جل جلاله : عبادي وأمائي وعزتي وجلالي لاكر من مثواكم ولا جزلن عطاكم ( عطاياكم ) ولاوتينكم من الجنة غرفا تجرى من تحتها الأنهار خالدين فيها ونعم أجر العاملين أنكم تطوعتم بالصوم لي في شهر عظمت حرمته وأوجبة حقه ملائكتي أدخلوا عبادي وامائي الجنة ثم قال جعفر بن محمد (عليه السلام) : هذا لمن صام من رجب شيئا ولو يوما واحدا في ( من ) أوله أو وسطه أو آخره (1) .
____________
(1) أخرجه في الوسائل عن كتاب فضائل رجب في الحديث الثاني عشر من الباب السادس والعشرين من أبواب الصوم المندوب الجزء 7 ص 355 .

_________________
[img][]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://friend21.hooxs.com
 
فضائل الاشهر الثلاثة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ماي بال الغزاوي :: مواضيع المؤقتة :: **رمضان كريم **-
انتقل الى: